هل مازلت بلا طموح ؟ ادخل لتعرف قصة فورد وكارل ديزل





نحن لم نخلق عبثا ، ولم نخلق لنكون بلا طموح وهذف صريح في حياتنا يجب عليك ان تثق بنفسك ، فالناجحون لم يولدو ناجحين بل قاومو وكافحو ، وعودو انفسهم على اشياء لم يكن الفاشل ليفعلها ، فلا يوجد نجاح بالصدفة بل يوجد بالتخطيط والعمل
هل تعرف قصة هنري فورد مخترع سيارة فورد أو كارل ديزل مخترع محرك الديزل أو سويتشيرو هوندا مخترع سيارة هوندا،


هل تظن أنه كان يمر بظروف افضل مما انت عليه الان ؟ كلا وألف كلا كلهم كافحو واجتهدو ليصلو الى ماهم عليه الان ، هنري فورد ترك المدرسة في  الخامسة عشر من عمره وعمل بعدها في الزراعة مع ابيه وكان همه الاكبر هو معرفة كيف تعمل الالات والماكينات ، بعدها بعام انتقل الى مدينة ديترويت ليتدرب في ورشة لصيانة السيارات والالات تعلم الميكانيكا وافتتح ورشة صغيرة ليعيل بها نفسه وزوجته بعدها اصبح مهندسا وعمل في شركة اديسون للاضاءات ، وكان هذا اكبر حدث في حياته ، بحيث قرر وهب حياته ، وتسخير علمه لتطوير الصناعة ، ولم يمر على التحاقه بالشركة سوى عامين حتى اصبح كبير مهندسي الشركة ، هذا الانجاز مكنه من ربح المزيد من الوقت لتخصيصه لتجاربه ، التي كان يعمل عليها بخصوص محركات الاحتراق الداخلي ، وبعدها بست سنوات تمكن من اكمال سيارته داتية الدفع رباعية اّلعجلات وكانت عجلات السيارة تشبه الى حد كبير عجلات الدراجة ، وكانت السيارت تشمل ايضا على سرعتين فقط ، ولايمكن الرجوع بها الى الخلف ، وقد حاول بعدها هنري اطلاق شركتين لكنه فشل ، واستمر في العمل الى ان نجح في اطلاق شركته لصناعة السيارات ، واستمر الى ان حقق حلم حياته في صناعة سيارة ذات سعر معقول وجودة ممتازة بفاعلية كبيرة جدا ، ويعتبر فورد كغيره من المبدعين فبفضل رؤيته الواضحة مع العزم والارادة مما ساعده للوصول الى مبتغاه ،


ولاننسى ايضا قصة كارل ديزل هذا المهندس الالماني الذي ولد في فرنسا فهو اب محركات الديزل التي سمية على اسمه ،

هذا المهندس الميكانيكي الذي شق طريقه من ميونيخ التي تلقى فيها تعليمه الفني ، فمند طفولته اضهر رودلف كارل ديزل شغفه الكبير بالميكانيك ، وهو لم يبغ الرابع عشر من عمر قرر ان يصبح مهندس ميكانيك ، ولكي لا ننسى فقد كان والديه فقيرين جداا مما وجب عليه مساعدتهما وحرص على ذلك في حين كان لوالده رأي اخر فهو كان حريصا جدا على دراست ولده فارسله الى احدى اقاربه في المانيا ، والتحق بالمدرسة الصناعية بعدها الى جامعة العلوم التطبيقية ليقترب شيئا فشيئا من حلمه دراسة الميكانيك ، بعد تخرجه توجه الى فرنسا ليعمل في احدى الشركات الخاصة بالالات التجميد هناك ، وحصل في فرنسا على سلسلة من برائات الاختراع ومن أبرزها تطوير الات التجميد البخارية ، اسس عمله على تصميم المحركات الحرارية باستخدام عمله ومجموعة من تصاميم المهندسين الاخرين، واكمل أول محرك ديزل له سنة 1897
واستمرة مسيرة حياته بالنجاحات في الميكانيك الى ان توفي بحيث كانت تفاصيل موته جد غامضة ،

صدقا أتمنى عزيزي أن تفيدك هذه القصص التي تستحق التأمل والقراءة أدعوك ، لان تحسن من نمط حياتك ابتدأ من هذه اللحظة ، 



جميع الحقوق محفوضة لدى موقع ميكانيكا لايف 2014-2015

تصميم : أسامة نصيف