شرح نظام التوجيه الكهربائي في السيارات (الدركسيون)

شرح نظام التوجيه الكهربائي في السيارات (الدركسيون)



 أهلا بكم في ميكايكا لايف، اليوم موضوعنا بمشيئة الله حول الدركسيون الكهربائي أي نظام التوجيه الكهربائي في السيارات، فمع التطور الكبير الحاصل في مختلف المجالات وبالخصوص في مجال السيارات، نجد أن التكنولوجيا تأخد حيز كبير فيها، فنظام التوجيه في السيارات الذي كان في البداية يعمل فقط بشكل ميكانيكي، وتطور بعدها الى ميكانيكي هيدروليكي، ثم إلى ميكانيكي هيدروليكي كهربائي، ثم اليوم أصبحنا نشاهد نظام ميكانيكي كهربائي هذا التطور خدم بشكل كبير السائقين وأصحاب السيارات، ووفر لنا الراحة في القيادة وسهولة التحكم في السيارة، واليوم سنحاول التعرف أكثر على هذا النظام الكهربائي، وبعد أن تطرقنا في الموضوع السابق الى نظام التوجيه في السيارت وأنواعه وكيف يعمل وركزنا قليلاً على النظام الهيدروليكي، اليوم سنركز على الكهربائي ويمكنك العودة لقراءة الموضوع السابق من هنا: شرح نظام التوجيه في السيارات أنواعه وكيف يعمل.



في السابق وقبل ظهور الدركسون الكهربائي كان يعمل نظام التوجيه بشكل ميكانيكي هيدروليكي، حيث كانت مضخة زيت الباور تضخ الزيت الى علبة الدركسيون، أي عندما يحرك السائق المقود سواء الى اليمين أو الى اليسار، يقوم الزيت بمساعدة السائق على توجيه السيارة بسهولة، فالزيت هو الذي يحرك علبة التوجيه والسائق فقط يعطي الحركة التي تتجه اليها السيارة، هنا كنا نجد أن المقود خفيف ويسهل تدويره في الاتجاه الذي يرغب به السائق، وكانت هناك بعض العيوب في النظام الهيدروليكي الميكانيكي ولعل أبرزها هو مضخة الهيدروليك الميكانيكية والتي كانت تعمل مع سير المحرك، حيث كانت تأخد بعض قوة المحرك وبالتالي زيادة الحمل عليه خصوصاً وأنها تعمل من بداية تشغيل المحرك حتى إطفائه أي لاتتوقف وبالتالي تأخد من قوة المحرك وعزمه، هنا ظهرت المضخة الهيدروليكي الكهربائية والتي عالجت هذا المشكل، وبما أن عجلة التطور لاتتوقف ودائماً نحتاج الى الأفضل تم تطوير نظام توجيه كهربائي وبالتالي تم الإستغناء عن النظام الهيدروليكي ومشاكله في العديد من السيارات.



كيف يعمل نظام التوجيه الكهربائي في السيارات


نظام التوجيه الكهربائي للسيارات يوجد به محرك كهربائي يركب على عمود التوجيه، حيث نجده أسفل المقود قليلاً ومعه كمبيوتر صغير خاص به، ووظيفته هي مساعدة السائق على التحكم في إتجاهات السيارة، وبدون هذا المحرك سيكون النظام ميكانيكي كلياً وهنا المقود سنجده ثقيل جداً، ويصعب التحكم في السيارة، أي أن السائق يتحكم في اتجاه السيارة، والموتور الكهربائي يسهل عملية التحكم فيها ويجعل المقود خفيف جداً، وتوجد بعض الحساسات التي تساعد في عمل نظام التوجيه الكهربائي للسيارات، والتي لاغنى عنها في هذا النظام حيث تحدد زاوية دوران المقود وسرعة السيارة وغيرها من الأمور الاخرى التي لا داعي للتعمق فيها بشكل أكبر. (وسنحاول تخصيص مواضيع خاصة حول هذه الحساسات بمشيئة الله في المستقبل).



مميزات نظام التوجيه الكهربائي الإلكتروني للسيارات


- تخفيف الحمل على محرك السيارة وتوفير الطاقة بنسب مهمة والذي كان يزداد بسبب المضخة الهيدروليكية لزيت الباور التي تعمل مع سيور المحرك.

- الطاقة المستهلكة في النظام الكهربائي انخفضت عن النظام الهيدروليكي بنسبة 90 في المئة.

- توفير نسبة مهمة من استهلاك الوقود الذي كان يضيع بسبب الحمل الزائد على المحرك في النظام الهيدروليكي الميكانيكي، وبالتالي تقليل نسبة الانبعاثاث الكربونية الصادرة من السيارة.

- النظام الكهربائي للتوجيه يستهلك الطاقة تقريباً فقط عند تدوير المقود، على عكس النظام الهيدروليكي يشتغل مند بداية عمل المحرك حتى إيقاف السيارة.

الى هنا نأتي الى ختام هذا الموضوع، إذا كانت لديك أي ملاحظات لاتنسى مشاركتها معنا أسفل هذا الموضوع في المكان المخصص للتعليقات.


إقرأ أيضاً : شرح الأسباب التي تجعل مقود السيارة ثقيل






هناك تعليق واحد:

  1. شكرا للتوضيح ولكن بعض السيارات ضهر بها عطل وهي تتحرك بحيث يتوقف امحرك الكهربائي ويصبح الدركسيون ثقيل الحركه وخاصه سيارات الفيرنا ٢٠٠٧ والشركه المصنعه لاترد على اصحابها فما الحل

    ردحذف